تزوج صلعاء وخرسساء ثم مجنونة

    شاطر

    ????
    زائر

    تزوج صلعاء وخرسساء ثم مجنونة

    مُساهمة من طرف ???? في الأحد 23 يناير - 15:46

    هذه القصة القاها شاعر ليبي معروف اسمه عوض المالكي رحمه الله
    وسمعتها في كاسيت فكتبتها لكم وهي تحكي قصة زواجه ثلاث مرات
    وكل قصة غريبة وعجيبة ومسلية كتبت لكم الشعر ثم فسرتها لكم
    تحت

    لابس رقيق ادلع يالابس رقيق* اذرف يا بمشي تلقليق
    نا عندي في الراس لاقليق* وعنك ما نجحد لا شئ
    وعنك ما نجحد الاخبار* ونحكي قدام الحضار
    كلامي لاعيب ولا عار نقوله حتى في الرواي
    نقول أنا راجل فنان *وغاليين على العربان
    حضارة وكرام وفرسان* لكن لعادات زمان
    اللي يقولوا على الشبان
    * طرالي منهم ان كان ميه شدوا شوي
    إن كانوا ميه شدوا عداه *وفيه اللي مضيوم بكاه
    وين حكالي حتى انا رق عزامي بكاني
    رق عزامي وين حكالي*بالميضوع شغل لي بالي
    وقالي واجد كيف امثالي* صاير لهم ما صاير لي
    صارلهم موال طويل * لقيته متضايق بالحيل
    قتله احكي لي بالتفصيل* وفهمني باللي جاري
    وفهمني باللي جاريليك * قلى نلق أني نحكيلك
    بسم الله أول باديلك * صلوا معاي على الهادي
    صلي معايا واسمع مني * راني القسامي كادني
    خلي ثلاث صبايا جني * لا اني الهن لا هن لي
    لاهن لي من غير قسامي *والشايب ديمة قدامي
    يخطب لي من غير كلامي * في اللي ما نعرفها شي
    في اللي ما نعرف دوتها * أول وحدة في جيتها
    اسمع نحكي لك قصتها * جت ملفوفة في ملايتها
    من قبل نراعي خلقتها *رقدت على تقليعتها
    في الليل انكشفت نمرتها * ساعة نوم بعد حوزتها
    لي غرض ننكش شوشتها * مديت ايدي على جمتها
    ياويلي تلصف قلتها * قرعة ما نابت لها شي
    قرعة ما فيها شعرات * عطف جدي التجويزات
    في الصبح حلفت ايمينات * وقلتلهم ما تلزم شي
    وقلت لهم ما عاد تلزمني * طلقت وما حد كلمني
    هذي فيها بوي ظلمني * وخسرن قيس الف جنيه
    وخسرنا فيه البيصرة * قول بعدها درت مطيرة
    ربي سهل تمت خيرة* منها راق الحل شوي
    منها راق تحسن حالي * لميت فلوسي طوالي
    خايف من العيشة زوالي * دزيت الشايب لخالي
    لم قروش ومشي لقالي * ثاني وحد يا خوتي
    ثاني وحدة كان لقاها * ما تجادلش معاها
    من برى تلصف راعاها وامي قالت يا محلاها
    فيسع ما جابوها لي
    فيسع ماليه جابوها* من قبل تجيني شكروها
    بوي قال مربيها بوها ما سمعت الها حس علي
    ما سمعت ولافيها خفة * جوني شاكرين وصايفها
    قالوا كيف غزال الدفة * والها زول طاولت فيه
    والها دور طوال سفاته * زتماس بيديها هماسه
    والحس أمي ما سمعاته * عندي بوي على نياته
    قال هذي بنته سكاته * ما يقرا في اللي متوالي
    ما يقرا في اللي مدسوس ومحسوبك ديمة منكوس
    بعد ما جبوا لي العروس * واتصنت عاد واللي جري
    واتسنط عاد والي جريت * في الليل خايف تميت
    عزقت جريدي وتغطيت * وما بيت نكلمها شئ
    وما بيت بكلمة نناقشها * راقد لين النوم دهشها
    قلت نصبي ونفتشها * بالك قرعة حتى هي
    بالك قرعة يا مطرايا * كل زواج ندير حكاية
    لكن رضاني مولايه * يا ويلي الها دور طويل ثنايا
    والسالف غطا الجوزي
    والسالف رواي مدهون *وخد وفيها زوز عيون
    شفة عنابي في اللون*سبحانه الخالق ربي
    سبحانه الله الموجود * اللي صور ضاوي الخدود
    الها رقبة طالت بعقود * حديث يجنن يا سامعين


    وتنزل تلقى الوسط يلين * الحاصل ياللي مستمعين جميلة ما فيهاشي شين * منها راق الخاطر والعين
    نحس الفرحة شالتني
    نحس اني فرحان ابها * لكن حاجة نريد سببها
    ما تردش كيف نوجبها * من كثر هبالي نحسبها
    تتدلع بالحيل علي
    تتدلع لكن مظلومة * وهي ليش حشومة
    لقيت فيها حاجة مفهومة * لمباكر قلت لخالي
    لمباكر قتله وديها * هي سمحة ربي عاطيها
    لكن لي بحاجة باليها * طول الليل نلاكش فيها
    من ميلة بختي طاريها * خرسه ما تتكلم شي
    خرسه وديها وريحنا قبل مع الجيران تفضحنا
    قاللي يا ابن اختي سامحنا * ما درناش فيك شوي
    ما درناش فيك بصيرة * تسترنا قدام الجيرة
    ثالث وحدة لازم خيره * هذي على الله وعلي
    هذي على الله تجيك *تريح بالك وتهنيك
    قلت له مالي لوم عليك * انا لايم غير على والدي
    لايم علي منهم فات * خالي قالي اللي فات مات
    مشالهم صحوا في الرايات * وباع الناقة والنعجات
    وثالث وحدة جابوا لي
    ثالث وحدة جت من خالي * وقالي هي تريح بالي
    اول جيتها طوالي* قلت نشاكيها بحوالي
    وباللي منهم صاير في
    وباللي صاير قبل تجيني * قلت الها ياحبة عيني
    مرحبتين وشرفتيني * قالت لي وجهك باريني
    فز امشي من قدامي
    فز امشي من جنبي عدي * نحسبها تضحك يا ودي
    قالت نا بيدي من جدي* قيسك ما تعرفني شي
    قلت الها عارفك ميدوبة * بنت عرب كنتي محجوبة
    تاريته الساعة مكلوبه * فزت قامت تخنق في
    عارف يا خوتي خنقتني * والله قريب الا قتلتني
    ثاني يوم عجوزي جتني * وتزغرط فرحانة بي
    جتني فرحانة * لقتني متلخبط الدالة
    قالت كنك يا ولدي
    قلت لها من خوك عطاني * ها الخزوق وفيه نعاني
    من فضلك يا يمي راني* ماعادش نتجوز ثاني
    ونا اللي ننقي بيدي
    ناس ونا بيدي ننقيها * وتراعيني ونراعيها
    وتفهمني كي نخزر فيها* وتستر قدام اللي يجي
    وتستر قدام الحضار * كلامي لا عيب ولا عار
    حكيت لخوتي الشعار * وننصح في اللي يتبعني
    نصيحة مني للشايب * اللي حابس حرية الشاب
    وناسي حاجة اسماها حب * وعطف وشوق ونار تهب
    وياما مقوي نار الغاوي
    يامقوى نار الغاويين * اللي بعضهم مشتاقين
    سماحتها يبقوا خايفين *يقولو الليل الساعة يجي
    يقواو الليل الساعة يتوق * وحقك يا لاوي العبروق
    وحق الحب وحق الشوق * الها الدنيا بالحب طروق
    ومن غيره ما تسوى شي

    والآن نأتي للترجمة

    يبدأ الشاعر بوصف دلع محبوبته
    فيصفها بأنه تلبس الحرير وتمشي بلال فتتمايل في مشيها
    ويقول بأن في رأسه أفكار تهتز
    فيقول بأنه لن يخبئ شئ وسيحكي كل ما حصل
    وما سأحكيه ليس به عيب أو شئ اخجل منه وهو كأي رواية
    يقول بأنه فنان ويحب البادية لأنه أهلها كرام وإبطال
    ولكني لا أؤيد عادت قديمة التي فيه ظلم للشباب وحبس لحرياتهم
    وجد شخص قص عليه قصته لدرجة انه أبكاه
    ويقول بأن الشاب قال بأن الكثيرين مثله حدث لهم مثله
    ما حدث قصة طويلة وهو جدا متضايق منها
    فطلب منه الشاعر أن يحكي له بالتفصيل مالذي حدث له
    فرد الشاب نعم سوف احكي لك قصتي
    ولنبدأ بالصلاة على النبي ثم استمع اللي جيدا
    قصتي مع ثلاث نسوان لسن لي ولست لهن ولكن النصيب ووالدي الذي يسبقني دوما ويخطب لي بدون معرفة
    في كل واحدة لا اعرف عنها شئ وأول واحدة جاءت
    اسمعني سوف احكي لك قصتها
    طبعا جاءت ملفوفة بالغطاء ومن قبل أن ارى منها أي شئ نامت وهي مغطاة
    في الليل اكتشفت سرها فعندما حازها النوم جاء في بالي أن اكشف على شعرها
    فمددت يدي على مقدمة رأسها بهدو
    يا ويلاه ماهذا إنها صلعاء يلمع رأسها بدون شعر
    فأقسمت في الصباح وقلت لهم لن تبقى عندي وطلقتها ولم يلمني أحد
    لأن والدي ظلمني بهذا الزواج وخسرنا في هذا الزواج حوالي ألف دينار وطبعا في ذلك الوقت تعتبر ثروة كبيرة
    يعني خسرنا كل شئ المهم بعد مدة جمعت مبلغ من المال وتحسن حالي
    فأخذت ما جمعته من مال وخفت من الحياة بدون ونيس فارسلت والدي لخالي


    وبحثوا عن عروس واحضروا لي العروس الثانية
    وبدون نقاش لأنهم شافوها من الخارج فكانت جميلة جدا
    لدرجة أن والدتي قلت ما أجملها وبسرعة أتموا الزواج
    ومن قبل أن تصلني شكروها لي فقالي أبي إن والدها أحسن تربيتها فلم نسمع لها صوت
    وليس فيها خفة البنات لها أوصاف تحير أنها كالغزال في جمال جسدها
    ولها شعر طويل غزير لدرجة لا تعرف كيف تلمه وعندما تتحدث تؤشر بيدها
    وأبي لأنه حسن النية قال هذا من كثر الأدب والخجل حتى أمي لم تسمع لها صوت
    وأبي لم يدري بالسر لا يدري بأن هناك شئ مخبأ
    وهذا من سؤ حظي الدائم
    واسمع احكي لك عندما جاءت العروس
    نزعت عني الحرام أو الجرد وهو الزي الليبي الأبيض يعني مثل البشت
    وتغطيت وتظاهرت بالنوم ولم اكلمها ابدأ حتى تأكدت أنها نائمة
    فقلت في نفسي فلأنهض وأفتشها فربما تكون صلعاء هي الأخرى
    لأن لي في كل زواج قصة لكن الله رحمني
    فإن الفتاة كانت جميلة جدا وشعرها من غزارته ملفوف كم لفة ومن نعومته وكأنه
    مغطوس في الزيت وخدودها وعيونها وكل شي فيها شفتاها لون طبيعي عنابي
    سبحانه من خلقها
    لها خدود تضوي من شدة الجمال ولها رقبة طويلة ازدانت بعقود
    شي يصيب بالدهشة والجنون فلم احد فيها شي غير سوي
    جسمها وخصرها نحيف النتيجة أن كل شئ بها له جمال يبهر
    وتحسست بالفرحة وكأنني أطير
    لكنني لم اعرف لماذا لا ترد عليها وأنا أحادثها وداعبها
    فكرت ربما هي دلوعة ويحق لها أن تتدلل فإن جمالها يخلب الإبصار
    وآخير فهمت سبب عدم ردها وفي الصباح أخبرت خالي وقلت له
    أرجوك خذها نعم أنه جميلة والله أعطاها من الجمال بلا حدود لكنها مبلية بشئ
    فأنا طوال الليل أحادثها ولكن من سؤ حظي أنها خرساء لا تتكلم
    فأرجوك خذها قبل أن تفضحنا أمام الجيران ويشمتون بي
    فقال خالي سامحنا فلقد أخطأنا في حقك كثيرا ولم نفعل في حقك شي مليح فاستر
    علينا ولا تخبر احد وبإذن الله سوف احسن الاختيار في هذه المرة لأنني أنا
    من سأختار لك
    وباذن الله سوف تكون لك نعم الزوجة وتريح بالك وتسعدك
    فقلت له إنني لا ألومك يا خالي لكني ألوم أمي وأبي
    فقال خالي انسى الماضي واعتبره مات وذهب لوالدي واتفق معهم فباعوا كل الناقة والنعاج وزوجوني بثالث امرأة
    وكانت عن طريق خالي وقال انها سوف تسعدني ومنذ دخولها قلت لأبدا أن أحادثها بما صار لي قبل زواجي بها علها تكون حنونة فتنسيني كل شي
    فبدأتها آهلا وسهلا تشرفت بك ونورتني بيتي
    فقالت اذهب من إمامي لا أريد رؤية وجهك
    فظننت أنها تمزح وضحكت ولكنها فاجأتني بقولها
    لا تظن إنني امزح معك فأنا جادة فيما أقول فلا أظنك تعرفني جيدا
    فقلت لها اعرف إنك مؤدبة فهذا خلق بنات البادية محجوبات لا يراهن أحد
    فنهضت بسرعة وهجمت علي تخنقني فإذا بي اكتشف انها مجنونة وربما عضها كلب فأصيبت بداء الكلاب المسعورة
    ونفذت منها بصعوبة فلقد أوشكت أن تقضي على حياتي
    في الصباح وكما هي عادة العربان جاءت والدتي تزغرط فرحانة وهذا تعبير عن السرور ففوجئت بي في حالة يرثى لها
    فقالت ما بك يا ولدي
    فقلت من اخوك الذي عمل في هذا المقلب وعانيت منه فأرجوك يا أمي لن أتزوج
    ابدأ مرة أخرى إلا إذا اخترت بنفسي زوجة اهتم بها وتهتم بي وتفهمني من
    نظرتي لها
    وتسترني امام كل من يزورنا وكل من تتواجد بيتهم
    وأظن أن كلامي ليس فيه عيب أو مخالفة للدين والشرع
    ويختم الشاعر القصة بقوله
    نصيحة لكل أب الذي يحرم أبنه من حرية الاختيار وتناسى أن هناك ألفة وحب ونار الشوق عندما تزيد اشتعالا
    فما أجمل أن يكون الزوجان عاشقين يشتاقان لبعضهما
    والجميل أن يظلا يشعران بالخوف من يرى أحد حبهما فزمان كانت كل الآسرة في
    بيت واحد وعندما يتزوج احدهما يبنون له غرفة وكان الزوجان ينتظران الليل
    بشوق لأنه ستضمهما غرفة واحدة بمجرد إطلالة الليل والعبروق هو الزي البدوي
    لغطاء الرأس عند المرأة ويقسم الشاعر به وبالشوق بأن للدنيا طرق كثيرة في
    الحب وبدونه لا تساوي شي
    avatar
    جوهرة مكه
    المراقبة العامة
    المراقبة العامة

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 307
    نقاط : 437
    السٌّمعَة : 52
    البلد : السعوديه
    العمل/الترفيه : طالبه اكاديميه
    المزاج : تمااااااااااااااااااامو

    رد: تزوج صلعاء وخرسساء ثم مجنونة

    مُساهمة من طرف جوهرة مكه في الأحد 23 يناير - 22:49

    هههه
    القصه فكاهيه ولكنها تحمل بين طياتها امور مهمه قد يقفل عنها الوالدين...
    وهي ترك الحريه الشخصيه للابن او البنت باختيار شريك حياتهما..
    اشكرك اخوي على مواضيعك الشيقه..
    ودووووو واحترااااااااااااامو




      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 19 أغسطس - 23:02